جمال خطاب

جمال خطاب

البريد الإلكتروني: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

أظهر استطلاع للرأي أجري في ألمانيا أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب هو أخطر زعيم في العالم.

فقد أظهرت نتائج استطلاع "YouGov" أن ترمب يعتبر قائدًا أكثر خطورة من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون.

ووفقًا للتفاصيل، تمت مقابلة أكثر من ألفي شخص في ألمانيا من أجل هذا الاستطلاع، ويعتقد المشاركون أن الرئيس ترمب هو زعيم أكثر خطورة من نظيره الإيراني، آية الله خامنئي، والرئيس الصيني شين بينج.

وتم إجراء هذا الاستطلاع بواسطة وكالة أنباء "DPA"، وفيه اعتقد 41% من المشاركين أن الرئيس ترمب هو أخطر زعيم من بين زعماء العالم الخمسة.

وصنف 17% منهم كيم جونج أون بأنه ثاني أخطر زعيم في العالم، وينظر إلى بوتين، وخامنئي بعد ذلك على أنهما أقل خطورة من نظرائهما الأمريكي والكوري الشمالي، فقد حصل كلاهما على 8% من الأصوات لكل منهما، ومن بينهم، من ينظر إلى شي جين بينج على أنه الزعيم الأقل خطورة حيث حصل على 7% من الأصوات.

وشهد هذا المسح اختلافات طفيفة في التصور العام مقارنة بنتائج العام الماضي، ففي العام السابق، كان 48% من المستطلعين ينظرون إلى الرئيس ترمب كزعيم خطير، ومثل هذا العام، اعتبر المجيبون ترمب الأكثر خطورة من نظرائه في كوريا الشمالية وروسيا، ولكن لم يشمل استطلاع العام الماضي خامنئي، وجين بينج.

وهذا العام، تم إجراء المسح في الفترة ما بين 16 و18 ديسمبر، وشارك فيه 2024 ألمانيًا.

الألمان يثقون بالرئيس الفرنسي أكثر من ميركل

وفي استطلاع آخر أجراه معهد "Kantar"، اكتشفت مجموعة "Funke" الإعلامية أن الألمان يميلون إلى الثقة بالرئيس الفرنسي أكثر من زعيمتهم أنجيلا ميركل، فقد قال حوالي 57% من المجيبين الألمان: إن لديهم ثقة "مرتفعة إلى حد ما" في الرئيس الفرنسي.

وكان الأمر أكثر وضوحاً، عندما سئل المستجوبون عن الثقة في القادة فقال 44% من الألمان الذين شملهم الاستطلاع: إن لديهم ثقة "قليلة جدًا" في زعيمتهم، ميركل، مقارنة بـ32% لديهم ثقة "قليلة جداً" باكرون.

لكن لم يستطع أي شخص في هذا الاستطلاع التغلب على ترمب كزعيم غير جدير بالثقة، حيث أعرب 89% منهم عن "ثقتهم الضئيلة للغاية" فيه، وحصل رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون على نسبة 71% من الألمان قالوا: إن "ثقتهم ضئيلة للغاية" فيه.

 

 

___________________________

المصدر: "Rush Hour Daily".

"الإسلاموفوبيا" والمفاهيم الخاطئة عن المسلمين ليست ظاهرة جديدة في الغرب، فتعتبر الحروب الصليبية واحدة من الأسباب الرئيسة لهذه الظاهرة، لكن الأحداث اللاحقة في التاريخ عززت هذا الميل الغربي ضد الإسلام.

وفي الآونة الأخيرة، نما الرفض الغربي للإسلام، خاصة في أعقاب أحداث 11 سبتمبر.

الخوف من الإسلام موجود ليس فقط بين المواطنين الغربيين ولكن أيضًا بين مؤسسات الدولة في مختلف بلدان الغرب.

ومن الضروري معرفة أسباب هذه النظرة الغربية الهجومية تجاه الإسلام والمسلمين بجوانبها المختلفة.

أول سوء فهم هو أن الغربيين يميلون عادةً إلى تصديق المفاهيم النمطية المتعلقة بالإسلام، غالبًا بدون أي بحث.

وقد مارست وسائل الإعلام العالمية أيضاً دوراً منحازاً لتسليط الضوء على المناطق الرمادية التي تعود للقرون الوسطى والمتعلقة بالدين، وبعد ذلك، أشعلت حرباً ثقافية في تفسير الدين بطريقة معينة.

وتميل المصادر الإعلامية إلى تشكيل الآراء بناءً على التحيز ضد الإسلام وأتباعه، والجانب المؤسف أكثر هو ربط الإسلام بالإرهاب.

وتاريخياً هناك نوع مماثل من التحامل تم تشكيله بنجاح ضد الزنوج باعتبارهم أشخاصاً خطرين.

ونوع آخر من الخوف تم إنشاؤه بشكل فعال ضد المهاجرين، تدريجياً، كون الانطباع تلو الانطباع بأن المهاجرين المسلمين يمكنهم تخريب الثقافة الغربية.

ومع ذلك، فإن المسلمين ليسوا وحدهم هم الذين يواجهون هذا التعصب من جانب الغرب، ولكن المهاجرين الذين ينتمون إلى الديانات الأخرى يجب عليهم أيضًا مواجهة نفس المشكلات.

ففي أوقات مختلفة في الولايات المتحدة، كان على المهاجرين من السلالات الأيرلندية والصينية والإيطالية والمكسيكية واليابانية أن يواجهوا تحيزات عنصرية وثقافية.

ومع ذلك، فقد أصبح التعصب في الآونة الأخيرة ينصب حصرياً على المسلمين والإسلام.

ونقص المعرفة سبب آخر لهذا الخوف المتزايد من الإسلام، فوفقًا للبحوث الاستقصائية، فإن غالبية الأمريكيين لا يعرفون الإسلام والمسلمين، 38% فقط من الأمريكيين التقوا بمسلم واحد في حياتهم، وبالمثل، فإن 57% فقط من المواطنين الأمريكيين لا يكادون يعرفون شيئاً عن الإسلام.

والآن، تحولت ظاهرة "الإسلاموفوبيا" وحملة الكراهية ضد العقيدة الإسلامية إلى صناعة مربحة، مدعومة مالياً من قبل مانحين معارضين للإسلام.

فوفقًا للبحوث والدراسات، تم منح أموال بقيمة 205 ملايين دولار لمؤسسات البحوث المعادية للإسلام في عام 2013، وقد نمت هذه المؤسسات بشكل كبير من 5 في عام 2010 إلى 114 في عام 2018.

وإلى جانب وسائل الإعلام التقليدية، أدت هوليوود أيضًا دورًا كبيرًا في نشر الكراهية ضد الإسلام والمسلمين، فأدب الكراهية ضد المسلمين زاد بعد 11 سبتمبر، فارتفع إلى 80 % في الصحف الكبرى مثل "ABC"، و"CBS"، وإلى 60% في تلفزيون "فوكس نيوز".

وبالمثل، فإن الإبلاغ عن الأعمال الإرهابية يتميز بتحيز خاص ضد المسلمين، حيث يتم الإعلان عن الحوادث ذات الصلة بالإرهاب التي يقوم بها مسلمون حوالي 4 مرات أكثر من تلك الأعمال الإرهابية التي يقترفها غير المسلمين.

وأيضاً، في الأفلام الهندية، يصور الرجال المسلمون على أنهم مختلون عقلياً وإرهابيون، وتظهر النساء المسلمات يعشن حياة عبودية بائسة.

ووفقاً لتحليل، يتم تصوير المسلمين تصويراً سلبياً، فيما لا يقل عن ألف من الأفلام والبرامج التلفزيونية.

وقد انعكس هذا الإسقاط السلبي في الولايات المتحدة، حيث بين استبيان أن 15% فقط من الأمريكيين لديهم نظرة إيجابية عن الإسلام، بينما يعتقد 57% منهم أن الإسلام يهدد ثقافتهم وقيمهم.

وبسبب هذا التحيز ضد الإسلام، يتعين على المهاجرين المسلمين تحمل العبء الأكبر من هذا التوقع غير الموات لعقيدتهم، وهذا يؤثر على نوعية حياتهم، وظلال المصائب العامة تطاردهم أينما ذهبوا.

 

____________________________

المصدر: "Rush Hour Daily".

كشفت دراسة أمريكية جديدة واسعة النطاق أن النساء المولودين في فصلي الربيع والصيف قد يكن أكثر عرضة للوفاة من أمراض القلب.

وقد فحصت هذه الدراسة الجديدة التي أجراها باحثون في مستشفى بريجهام ومستشفى النساء ومدرسة هارفارد الطبية ومدرسة الصحة العامة بجامعة هارفارد تي تشان، بيانات تم جمعها من حوالي 117 ألف ممرضة مسجلة في الولايات المتحدة للتحقيق في الارتباطات المحتملة بين شهر الميلاد وموسم الولادة ومخاطر الموت من أمراض القلب والأوعية الدموية.

وقد تراوحت أعمار المشاركين بين 30 و55 عامًا في بداية الدراسة وتم متابعتهم لمدة 38 عامًا. وخلال ذلك الوقت، كان يطُلب منهم إكمال استبيان تفصيلي عن الصحة ونمط الحياة كل عامين.

وقد تم تحديد الفصول باستخدام التعاريف القياسية للربيع (من 21 مارس إلى 20 يونيو) ، والصيف (من 21 يونيو إلى 20 سبتمبر) ، والخريف (من 21 سبتمبر إلى 20 ديسمبر) ، والشتاء (من 21 ديسمبر إلى 20 مارس).

وأظهرت النتائج، التي نشرت في المجلة الطبية البريطانية، أنه بعد أخذ العوامل المؤثرة المختلفة في الاعتبار، فإن الذين ولدوا في فصلي الربيع والصيف أكثر عرضة للوفاة من أمراض القلب، مقارنةً بالذين ولدوا في فصل الخريف.

كان التأثير قوياً بشكل خاص على من ولدوا في الشهور من مارس إلى يوليو.

يتماشى هذا الاكتشاف مع الدراسات السابقة التي أجريت في نصف الكرة الشمالي، التي تضم الولايات المتحدة، والسويد، وألمانيا، والدنمارك ، وإسبانيا ، والتي تربط باستمرار الولادة في فصلي الربيع والصيف مع ارتفاع خطر الوفاة نتيجة لجميع الأسباب وخصوصا من أمراض القلب والأوعية الدموية. كما تم العثور على النمط العكسي في نصف الكرة الجنوبي.

فعلى عكس الدراسات السابقة، لم يتم العثور على ارتباط كبير بين شهر الميلاد والموت عموما.

ولا يزال من غير المعروف لماذا يمكن لوقت الولادة أن يزيد من خطر الوفاة بسبب أمراض القلب، لكن الاختلافات في النظام الغذائي ومستويات تلوث الهواء وتوافر أشعة الشمس قبل الولادة وفي الحياة المبكرة قد تم طرحها كتفسيرات.

ولاحظ الباحثون أنه تلك الدراسة كدراسة قائمة على الملاحظة، لا يمكنهم من خلالها إثبات السبب والنتيجة، لكنهم يقولون إن الدراسة "تضيف إلى الأدلة المتزايدة التي تشير إلى أن الأفراد الذين يولدون في الربيع والصيف يعانون من وفيات القلب والأوعية الدموية أعلى من أولئك الذين ولدوا في الخريف. "

وخلص الباحثون إلى أن "هناك حاجة لمزيد من الدراسات والتحقيقات لتأكيد النتائج الحالية وكشف آليات تأثير شهر الميلاد   في الوفيات الناتجة عن أمراض القلب والأوعية الدموية"./ AFP

- الأم الجديدة تواجه العديد من التغييرات بعد الولادة وخاصة في دماغها

- عند رؤية الأم مولودها الجديد تتحرك المناطق الأساسية لشبكة المكافآت في المخ لتمنحها اتصالًا مباشرًا بطفلها

- الآباء أيضًا تتغير أدمغتهم عندما يقضون وقتًا ممتعًا مع أطفالهم

ينمو رحم المرأة إلى أكثر من 500 ضعف حجمه الطبيعي أثناء الحمل، ومع ذلك، فليست كل التغييرات التي تحدث للأم تغيرات مرئية، فالواقع أن هناك تغييرات كبرى تحدث في دماغها.

فعندما ترى الأم المولود الجديد لأول مرة، تحبه من النظرة الأولى، حرفيًا، هذا لأنه بمجرد أن تلد، تبدأ المناطق الأساسية لشبكة المكافآت في المخ في العمل، وهي تشير إلى إطلاق هرمونات حساسة مثل الدوبامين والأوكسيتوسين في دمها، مما يؤدي على الفور إلى اتصال قوي من الحب والإخلاص لوليدها.

وتشير الدراسات إلى أن الأمهات الحديثات لديهن مستويات مماثلة من الأوكسيتوسين تماثل ما لدى الرجال الرومانسيين الذين وقعوا في العشق حديثًا.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن الأمهات البشريات ليسوا وحدهن اللائي يحدث لهن ذلك، فقد اكتشف العلماء أن القوارض تحصل على جرعة من الدوبامين من خلال إطعام الجراء أكبر من تلك التي تتلقاها من حقنها بالكوكايين، وعلاوة على ذلك، تكشف فحوصات الدماغ أن الأم البشرية تحدث لها تجربة مماثلة عندما ترى طفلها مبتسمًا.

ومع ذلك، فهناك قصة مختلفة عندما يبكي طفلها، فهذه الصيحات تنشط شبكة في دماغ الأم معروفة باسم شبكة تنظيم العاطفة، وتشمل أنظمة التحكم الجبهي والحزامي، وهي التي تساعد على التحكم في عواطفها، ويعد هذا أمرًا مهمًا لأنه قد يكون من السهل أن تفقد أعصابك عندما تكون غارقاً في النوم ثم تسمع صرخات الطفل.

وبالرغم من أن الأمومة يمكن أن تكون مرهقة، نجد الأمهات الجدد في الواقع أكثر تنبهًا من المعتاد بفضل شبكة المخ الرائعة تلك، ويعتقد العلماء أن الولادة تقوم بتنشيط هذه الشبكة لمساعدة الأم على اكتشاف التهديدات وحماية رضيعها من الأذى، خاصة في المواقف الخطرة عندما تزيد فيها هذه الشبكة من إفراز الأدرينالين.

ومع ذلك، فعلى أساس يومي، تحتاج الأم إلى فهم احتياجات المولود الجديد، ولتحقيق ذلك تستخدم التعاطف، الذي يأتي من شبكة دماغها الاجتماعية، وهو يضم مناطق اللحاء الجزري واللوزة، التي وجد الباحثون أنها تصبح أكثر نشاطًا عندما تنظر الأمهات إلى صور أطفالهن يعانون مقارنة بالصور المحايدة.

ودماغ الأم ليس هو فقط الذي يتغير، فقد أظهرت الأبحاث أن دماغ الأب أيضاً يطلق الأوكسيتوسين عندما يتفاعل مع طفله، وغالبًا ما يكون هذا مصحوبًا بزيادة هرمون آخر وهو هرمون البرولاكتين، ويطلق عليه هرمون الحليب؛ لأنه يحفز إنتاج حليب الأم، ولكن يمكن للرجال إنتاجه أيضًا، وقد وجد الباحثون أن الآباء الذين يلعبون بشكل متكرر مع أطفالهم لديهم مستويات برولاكتين أعلى في دمائهم من الآباء الذين لا يفعلون ذلك، وقد كانوا أيضاً أكثر استجابة لصرخات أطفالهم.

والخلاصة التي توصل لها الباحثون هي أن إنجاب طفل يشكل تغييراً كبيراً ليس فقط لأسلوب حياتك، ولكن لعقلك أيضاً.

 

_____________________

  Business Insider

يسعى البنك المركزي لجنوب أفريقيا إلى تطبيق قواعد جديدة تحكم استخدام العملات المشفرة والعملات الرقمية الأخرى في البلاد.

ووفقًا لصحيفة "بيزنس ريبورت" المالية بجنوب أفريقيا، فإن بنك الاحتياطي في جنوب أفريقيا (SARB) يستعد لنشر القواعد الجديدة مطلع العام المقبل.

وبحسب ما ورد، أخبر كوبن نايدو، نائب محافظ البنك السعودي الهولندي، الصحافة الأسبوع الماضي، أن القواعد المقررة ستنهي فترة التشاور التي دامت خمس سنوات حول موضوع الأصول الرقمية.

ويقال: إن البنك يتخذ إجراءات لمنع استخدام العملات المشفرة للتهرب من ضوابط التعامل في العملات، وستضع اللوائح الجديدة قيودًا على مقدار العملة المحلية التي يمكن إرسالها خارج البلاد.

وفي الوقت الحاضر، لا تخضع العملات المشفرة لهذه الحدود، ولكن اللوائح الجديدة ستقنن ذلك.

تجدر الإشارة إلى أن البنوك المحلية الأصغر حجمًا كانت تشدد قبضتها على العملات المشفرة في البلاد.

على سبيل المثال، يقول Business Report: إنه في "البنك الوطني الأول" (FNB)، أحد البنوك الخمسة الكبرى في جنوب أفريقيا، تم إغلاق حسابات جميع الشركات التي تتعامل بالعملات المشفرة.

في بيان له، قال البنك (FNB): إنه اتخذ تلك الإجراءات بعد مراجعة المخاطر المرتبطة بالشركات التي تتعامل مع العملات المشفرة

وقد تأثرت عملية تبادل الأصول الرقمية في جنوب أفريقيا بتحركات "FNB" لحرمان الخدمات المصرفية للشركة.

والمثير للسخرية في الأحداث، أن العملات المشفرة ما زالت تعتمد، في بعض الحالات، على الخدمات المصرفية التقليدية.

وفي بعض البلدان، مثل سويسرا، سعت الأنظمة لتشجيع البنوك وشركات العملات المشفرة على اللعب بشكل جيد.

وقد يكون هناك أمل لشركات العملة الجنوب أفريقية.

 

___________________

The Next Web

ألقت السلطات الأمريكية، حسب "وكالة الأنباء الفرنسية"، القبض على مواطن أمريكي مقيم في سنغافورة، بتهمة مساعدة كوريا الشمالية على استخدام تكنولوجيا العملات الرقمية من أجل تفادى العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على بيونج يانج.

ووفقاً لبيان أصدرته وزارة العدل الأمريكية، قال الادعاء الاتحادي في مانهاتن، أول أمس الجمعة: إن فيرجيل جريفيث (36 عاماً) سافر إلى كوريا الشمالية عبر الصين في أبريل الماضي، لحضور مؤتمر سلسلة الكتل والعملات الرقمية المشفرة في بيونج يانج، على الرغم من عدم حصوله على تصريح بذلك من وزارة الخارجية الأمريكية.

وأشار الادعاء إلى أن جريفيث، الحائز على درجة الدكتوراه من معهد التكنولوجيا في كاليفورنيا، قدم خلال المؤتمر عرضاً تفصيلياً لموضوعات نالت موافقة مسبقة من مسؤولي كوريا الشمالية، وقدم معلومات تقنية ثمينة، وشارك في أحاديث عن استخدام تقنية العملات المشفرة لتفادى العقوبات، ولغسل الأموال.

وأوضحت وزارة العدل الأمريكية أنه تم القبض على جريفيث يوم الخميس الماضي، في مطار لوس أنجلوس الدولي، حيث وجهت إليه اتهامات بالتخطيط لانتهاك قانون السلطات الاقتصادية في حالات الطوارئ الدولية، وهو اتهام قد تصل عقوبته إلى السجن 20 عاماً.

  ارتفعت الخسائر الناجمة عن جرائم العملة الرقمية إلى 4.4 مليار دولار في الأشهر التسعة الأولى من هذا العام 2019، بزيادة أكثر من 150 %. وكانت قد وصلت فقط إلى ما يعادل 1.7 مليار دولار في عام 2018.

وقال ديف جيفانز المدير التنفيذي لشركة سيفر تريس لرويترز "وصول الزيادة إلى 150% في سرقة التشفير والاحتيال يعكس كيف يصل المجرمون إلى تقنيات أوسع وأفضل."

"المجرمون في مطاردة محمومة للمال والمال هنا كثير وجاهز للجمع. وغالبًا ما يكون من السهل صد الهجمات الصغيرة، لكن الهجمات الكبيرة الموجهة مربحة جدا".

والواقع أن العملات المشفرة اجتذبت تدقيقًا وتنظيميًا مكثفًا في جميع أنحاء العالم، ويسعى المطورون والمشاركون في السوق في فضاء الانترنت إلى دفع فئة الأصول هذه إلى الاتجاه السائد.

وتقول مؤسسة سيفر تريس أن اثنين من السرقات الكبيرة كانت المحرك الرئيسي للطفرة التي حدثت في السرقة في هذا العام.

  • فقد أفقدت إحدى عمليات الاحتيال باستخدام تطبيق Ponzi  المستخدمون والعملاء 2.9 مليار دولار.  
  • وكان الاحتيال الكبير الآخر هذا العام هو 195 مليون دولار خسرها العملاء من شركة كندية لتبادل العملات المشفرة.

وقال جيفانز: "بالإضافة لأكبر سرقتين أو احتيالين، ما زلنا نشهد العديد من الجرائم بملايين الدولارات. "هناك زيادة ثابتة نسبياً في النشاط الإجرامي عاماً بعد عام ولا نتوقع أن يتغير ذلك بين عشية وضحاها."

وأضاف أن الجرائم التي تقل قيمتها عن 5 ملايين دولار لا يتم الإبلاغ عنها في كثير من الأحيان، حيث تركز فرق التبادل وكذلك الشرطة على التهديدات الوجودية الأكبر للشركات.

وقد ذكرت سيفر تريس أن القطاع شهد 15.5 مليون دولار فقط في عمليات السرقات والخدع الفصلية في الربع الثالث من هذا العام، وهو أدنى مستوى منذ عامين.

وقال جيفانز إنه على الرغم من أن هذه الصناعة قد تشهد عددًا أقل من الهجمات المبلغ عنها، إلا أن المجرمين ما زالوا يحققون “مكاسب وأموال أكبر".

وكانت سيفر تريس قد لاحظت سابقًا أن نوع الجريمة في قطاع التشفير قد تحول من السرقات الصريحة إلى أنواع من الاحتيال يرتكبها عاملون داخليون، الأمر الذي أظهر أن التبادلات الخارجية أصبحت أكثر صرامة بالنسبة للمجرمين وأكثر منعة من الاختراق.

وقال جيفانز "المهاجمون اليوم صبورون ومستعدون لقضاء المزيد من الوقت في انتظار المقابل". "لم نر أكثر من 100 مليون دولار من عمليات السطو والاحتيال فحسب، والمسؤولين عنها يتصرفون بحذر، وينفقون مبالغ صغيرة للبقاء بعيدا عن الأنظار".

وأظهر التقرير أيضًا أن 65% من بين أفضل 120 بورصة عالمية للتشفير، يطلبون متطلبات ضعيفة لمعرفة عملائهم.

وتقول سيفر تريس أنه: "ستكون هناك بلا شك تغييرات إيجابية حيث يسعى المنظمون إلى مشاركة معلومات العملاء على مستوى العالم".  

-----------------------

المصدر: Reuters

*العملة المعماة (أو العملة المشفرة) هي أصل رقمي مصمم للعمل كوسيلة للتبادل تستخدم التشفير القوي لتأمين المعاملات المالية، والتحكم في إنشاء وحدات إضافية، والتحقق من نقل الأصول.

الأربعاء, 27 نوفمبر 2019 13:55

تعدين العملات المعماة أو المشفرة

تعدين العملات المعماة هو عملية يتم فيها التحقق من المعاملات الخاصة بأشكال مختلفة من العملات وإضافتها إلى سجل دفتر الأستاذ الرقمي في قاعدة البيانات المتسلسلة blockchain. يُعرف أيضًا باسم تعدين البيتكوين (نسبة إلى أكثر أشكال العملة المشفرة شيوعًا، البيتكوين Bitcoin)، وقد زاد تعدين العملة المشفرة كموضوع ونشاط، حيث زاد استخدام العملات المعماة أو المشفرة cryptocurrency بشكل كبير في السنوات القليلة الماضية.

وفي كل مرة يتم فيها إجراء معاملة بعملة مشفرة، يكون المنقب عن العملة المشفرة مسؤولاً عن ضمان صحة المعلومات وتحديث قاعدة البيانات المتسلسلة blockchain. وتتضمن عملية التعدين نفسها التنافس مع برامج التشفير الأخرى لحل المشكلات الرياضية المعقدة مع وظائف تجزئة التشفير المقترنة بكتلة تحتوي على بيانات المعاملة.

وتتم مكافأة أول منقب للعملات المشفرة على كسر الشفرة عن طريق التصريح له بالتعامل، وفي مقابل الحصول على الخدمة المقدمة، يكسب العاملون في التشفير كميات صغيرة من العملة المشفرة التي يتعاملون بها. ومن أجل أن يكونوا قادرين على المنافسة مع غيرهم من المنقبين عن العملات المشفرة، لا يحتاج المنقبين عن العملات المشفرة  إلا إلى جهاز كمبيوتر متطور جدا وعلي درجة عالية من التخصص.  

كيفية التنقيب عن العملات المشفرة

على الرغم من أن التشفير الخفي يمكن أن يولد دخلاً صغيرًا للمنقبين عن العملات المشفرة، دولار أو دولارين يوميًا للشخص الذي يستخدم أجهزة الكمبيوتر المخصصة لذلك. إلا أنه في معظم الحالات تؤثر المصروفات مثل الكهرباء واتصال الإنترنت وأجهزة الحوسبة أيضًا على صافي العائد الناتج عن التنقيب عن العملة المشفرة.

ومن أجل البدء في التنقيب أو التعدين، سيحتاج المنقبون إلى أجهزة كمبيوتر عالية التخصص مزودة بشريحة وحدة معالجة رسومية (GPU) أو دائرة متكاملة خاصة بالتطبيق (ASIC) ، ووسائل تبريد كافية للأجهزة ، واتصال إنترنت دائم ، وحزمة برامج تنقيب شرعية، وعضوية في كل من تبادل العملات المشفرة عبر الإنترنت وكذلك تجمعها عبر الإنترنت.

ويجب أن يعرف أيضًا منقبو التشفير الطموحين أنه مع ارتفاع قيمة العملات المشفرة من حيث شعبيتها وقيمتها، زادت المنافسة بشكل كبير أيضًا وتضم الآن جمعيات ومؤسسات ذات موارد أكثر شمولًا مما لا يمكن معظم الأفراد من التنافس معه.

---------------------

webopedia

نشرت عبير موسي، رئيسة الحزب الدستوري الحرّ، صورة  لبورقيبة على "فيس بوك" يوم 15 نوفمبر الجاري مكتوب عليها: "إن الديمقراطية لا تصلح لمجتمع جاهل؛ لأن أغلبية من الحمير ستحدد مصيرك".

وقد أثارت تدوينتها هذه الشعب التونسي وعلق كثير من النواب تعليقات نارية على تلك التدوينة، فكتب محمد رجب، حسب موقع "بارشة نيوز"، في مقال تحت عنوان "بعد أن وصفت الشعب بالحمير.. قريباً عبير موسى ستطلبكم في بيت الطاعة!": هذه تدوينة صادرة عن رئيسة حزب! ينشط تحت البرلمان بموجب الدستور وبموجب الثورة وبموجب الانتقال الديمقراطي، وبموجب الحرية التي وفرتها دولة 17 ديسمبر، دولة ما بعد دولة القمع النوفمبرية، وهذا رابط البوست:

https://www.facebook.com/AbirMoussiOfficial/posts/2544244035624512

تفاعل عدد كبير من النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي ورفضوا بشدّة توصيف عبير للشعب التونسي بالحمير، وطالبوا بمتابعتها ورفع شكوى ضدّها إلى القضاء.

وقال البعض: لها الحق فعلًا في وصف الشعب التونسي بالحمير، فرغم أنها خريجة نظام بن علي، فقد سمحت لها الديمقراطية التي كانت ثمار هذه الثورة، أن تصف الشعب بالحمير، هذا الشعب هو الذي أتى بها إلى البرلمان.

ونقل تدوينة للأستاذ نصر الدين السويلمي: قال فيها: أن تنشر عبير موسى تدوينة أو صورة على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي تصف فيها غالبية الشعب التونسي بالحمير، لأنهم انتخبوا على خلاف رغبتها، أن تصل عبير إلى هذا المستوى! معناه أنّ الأمر لم يعد يتعلق بها وحدها، بل ربما سقط عنها اللوم، ليصبح في عنق مؤسسات الدولة، في عنق القضاء والقانون، في ذمة سمعة تونس وسلامة مسارها.

وأضاف السويلمي محذراً: ستمضي عبير إلى أبعد من ذلك، ستأتي بتصرفات لا تخطر على بال أحد، ستهين تونس وتتآمر مع ضباع النفط وتستفز وتسعى إلى تحويل برلمان الثورة إلى سيرك، ستفعل الموبقات من أجل أن تقنع التونسيين بأن الحرية كارثة، وأن النعمة كل النعمة في زريبة العبودية.

وحذر من الصمت قائلاً: واصلوا الصمت على عبير! ستركب عليكم عبير! ستسبكم عبير! سوف تذبح أبناءكم وتستحيي نساءكم! سوف تطلب رجالكم إلى بيت الطاعة! سوف ترفض دفع النفقة! سوف تترككم كالمعلّقة! سوف لن ترمي عليكم اليمين! واصلوا تجاهل الورم حتى يستفحل ويخرج عن السيطرة! ومن ثمّ يأتي على الأخضر واليابس.

 المهندس الحبيب جملي هو مرشح حركة النهضة لرئاسة الحكومة وفق قرار مجلس الشورى المجتمع يوم الجمعة 15 نوفمبر الجاري.

ولد الحبيب جملي كاتب الدولة لدى وزير الفلاحة بمعتمديه نصر الله من ولاية القيروان في 28 مارس 1959م وزاول تعلمه الابتدائي بمدرسة الكبارة والثانوي بنصر الله وزغوان.

حاصل على دبلوم تقني سامي مختص في الزراعات الكبرى ودبلوم مهندس أشغال دولة في الفلاحة ودبلوم مرحلة ثالثة في الاقتصاد الزراعي والتصرف في المؤسسات ذات الصبغة الزراعية.

وتابع دورات تكوينية وتربصات مختلفة بتونس وبالخارج تعلقت بجوانب عديدة من منظومات الإنتاج الزراعي وسياسات تنمية القطاع الزراعي وهيكلته بعديد البلدان الأجنبية، بحسب موزاييك أف أم.

اشتغل بالوظيفة العمومية (ديوان الحبوب بوزارة الفلاحة) مدة14 سنة شغل خلالها عدة مهام إدارية وفنية وبحثية وشارك في أشغال عدة لجان داخلية ووطنية ومجالس ادارة شركات عمومية ذات صلة بالقطاع الفلاحي:

  • ترأس خلايا البحوث التطبيقية بديوان الحبوب (1992-1995م) وهي امتداد” لمشروع القمح الأمريكي” مكلفة بإجراء البحوث التطبيقية والإرشاد الميداني حول اعتماد التقنيات الحديثة في انتاج الحبوب والبقول الجافة في إطار الحزمة الفنية الملائمة لمختلف جهات شمال ووسط البلاد
  • ترأس مصلحة مراقبة الجودة فور انبعاثها (1998م) وتولى استنباط نظام متكامل لتحليل ومراقبة جودة الحبوب المحلية والموردة وأشرف على تنفيذ مراحله الأولى وذلك بهدف وضع حد للخسائر الكبرى التي تتكبدها المجموعة الوطنية وقطاع واسع من الفلاحين في هذا الباب منذ سنين طويلة.
  • أنجز بحثين تطبيقيين الأولين من نوعهما اعتمدهما ديوان الحبوب رسميا اثر مناقشتهما والمصادقة عليهما في ورشتين عامتين عقدتا للغرض (1999/2000م) وتعلقتا بـ :

– تجميع وخزن الحبوب بتونس وآفاق تطويرهما،

-إعداد منوال لتحليل ومراقبة جودة الحبوب بتونس خلال مختلف مراحل تسويقها.

  • غادر الوظيفية العمومية بمحض إرادته سنة 2001م والتحق بالقطاع الخاص حيث:
  • شغل سنة 2001م مدير للدراسات والتنمية بشركة “المتوسطية للحبوب” ثاني أكبر شركة وطنية مختصة في توريد وتوزيع الأعلاف بتونس، حيث خطط ودرس تنفيذ مشروع شركة تجميع للحبوب المحلية يرغب “مجمع الوردة البيضاء” في بعثها وذلك في إطار تجسيم توجهات الدولة منذ بداية تسعينات القرن الماضي نحو خوصصة هذا النشاط الذي تكبدت فيه المجموعة الوطنية  خسائر فادحة.
  • تولى سنة 2004م الإدارة العامة للشركة التي بعثها المجمع المذكور، وبدأ سنة 2005م في تنفيذ المشروع الذي جابه بنجاح تحديات ومصاعب كبيرة حتى أصبحت الشركة الوطنية الأولى في مجالها وتنشط بكفاءة عالية بمختلف ولايات الشمال وجزء من الوسط الغربي. وتجمع الشركة بين نيابة الدولة في مجال تجميع وخزن الحبوب المحلية وإسداء عديد الخدمات الأخرى للفلاحين المتعاملين معها في نطاق رؤية جديدة تهدف إلى إرساء منوال شراكة تجمع بين البعدين التجاري الخاص والتنموي العام.

وقد أمكن له من خلال تكوينه الفني المتنوع، ودراسته المعمقة في الاقتصاد الفلاحي الى جانب ازدواجية خبرته المهنية بالقطاعين العمومي والخاص واسترسال متابعته التحليلية لواقع الفلاحة التونسية عموما وأنظمة الإنتاج والترويج خصوصا:

  1. 1. التعرف ميدانيا على ما يعتريها من نواقص هيكلية وظرفية وما تجابهه من إشكاليات عديدة بما فيها ذات الصبغة السياسية.
  2. 2. بلورة مشروع شركة خدمات وطنية متعددة الأبعاد تتصدى لحل جزء كبير من تلك النواقص والإشكاليات في إطار إرساء علاقة شراكة مع الفلاحين أنفسهم، وبذلك أسس لمنوال تنموي جديد فاعل ومتطوريمكن الاستئناس به لتخطيط النهوض بالفلاحة التونسية.
  3. 3. التواصل مع عدد كبير من الفلاحين وشركات الإنتاج بمختلف فئاتها في مختلف المناطق وبوحدات القطاع المنظم والتعرف على أراءهم ومشاغلهم والإشكاليات التي يوجهونها ….
  4. 4. الاطلاع على جوانب كثيرة من مواطن ضعف الهياكل المهنية والمصالح العمومية والجمعيات العاملة في القطاع والتي حدت من تطور هذا الأخير وحالت دون تحقيق نسق النمو الأمثل وغذت روح الإحباط والانطواء على الذات عند عدد كبير من المنتجين ومن باقي المتدخلين.
  5. 5. اكتساب خبرة هامة في التواصل مع مختلف الأطراف المتدخلة في القطاع وقدرة على التحليل وبسط الحلول الملائمة للإشكاليات المطروحة ومتابعة تنفيذها.
  6. 6. تنمية وصقل الكفاءة في التسيير والتصرف في الموارد وتسخير الكفاءات البشرية (mobilisation des compétences humaines) لانجاز البرامج المحددة وتحقيق الأهداف المرجوة.
  7. 7. ربط صلات تعارف وتعامل مع عديد المؤسسات الأجنبيةفي ما يخصالنشاطات ذات الاهتمام المشترك وذلك على مستويات البحث التطبيقي والإنتاج والتسويق.

وقد ساهم كل هذا في إحكام أدائه لخطة عضو حكومة ما بعد الثورة اثر أول انتخابات حرة ونزيهة عرفتها تونس في 23 أكتوبر 2011م.

  • شغل السيد الحبيب جملي خطة كاتب دولة لدى وزير الفلاحة من ديسمبر 2011الى جانفي 2014م بصفته تقنوقراط مستقل حيث :

–    اجتهد بحكمة في مجابهة العديد من تداعيات ما بعد الثورة التي تعلقت بقطاع الفلاحة والصيد البحري.

–    عمل على إرساء أسلوب جديد في تسيير الوزارة ومعالجة مختلف الملفات العالقة والمستجدة، أسلوب أدرك آثاره الايجابية عدد هام من  الكفاءات العاملة بالمصالح المركزية والجهوية التابعة للوزارة،  فضلا عن كثير من المتعاملين معها.

–    أشرف على إعداد “لوحة قيادة” لمتابعة تنفيذ مختلف المشاريع والبرامج التنموية جهويا ومركزيا ومتابعة تقدم انجاز أهم المواسم الفلاحية.

–    أحدث وأدار بمنهجية عددا كبيرا من لجان التفكير والدراسة ضمت  طيفا واسعا من كفاءات الوزارة قصد معالجة عديد الملفات الشائكة وتعميق النظر حول عدد من الإشكاليات الهيكلية التي تعيق تقدم الفلاحة التونسية، تمهيدا لإعداد خطة إستراتيجية شاملة للنهوض بالقطاع وتمكينه من لعب دور متقدم في تطوير الاقتصاد الوطني ورفع التحديات المفروضة على البلاد.

–    أشرف على إعداد وتنفيذ المرحلة الأولى من برنامج متعدد الأبعاد للإصلاح الإداري وإحكام التصرف في الموارد انفردت به وزارة الفلاحة وأظهر نتائج مشجعة منذ السنة الأولى (2013م).

–    أشرف على مراجعة القانون المنظم للشركات التعاونية للخدمات الفلاحية وإعداد خطة وطنية لتشجيع الفلاحين على التنظم في شركات تعاونية واتحادات شركات تعاونية بما يوفر إطارا هيكليا ضروريا ليس فقط لإحداث نقلة نوعية حقيقية في الفلاحة التونسية والقطاعات المرتبطة بهابل وأيضا لتنمية الاقتصاد الاجتماعي التعاوني على نطاق واسع.

وقد مكنته تجربة إدارة الوزارة  طوال سنتين ونيف مليئة بالعمل الدؤوب من :

–    الالمام بسير دواليب الدولة والاطلاع على السياسات الاقتصادية والاجتماعية التي تم اتباعها قبل الثورة والتي انتهجتها حكومة الترويكا  ثم واصل متابعته لسياسات الحكومات المتعاقبة.

–    الاطلاع الواسع على واقع القطاع الفلاحي والإلمام بمختلف الإشكاليات التي يعاني منها والتحديات الكبرى المفروضة عليه،

–    ترسيخ قناعته بما يتوفر عليه القطاع من مكامن نمو كبيرة وقدرة على المساهمة بفاعلية كبرى في الرفع من نسق نمو الاقتصاد الوطني وتحقيق التنمية الجهوية وإحداث مواطن الشغل.

–    تحديد معالم رؤية للنهوض بالفلاحة التونسية  على أسس عصرية تتلائم مع خصائص فلاحتنا الوطنية.

  • مع مواصلته مواكبة الشأن السياسي العام وبالخصوص مختلف البرامج الاقتصادية والاجتماعية المتبعة، الاختار أن يخصص فترة ما بعد مغادرة الحكومة (214-2019م) لإدارة مكتب استشارة خاص مختص في إسداء خدمات الإحاطة والإرشاد والمرافقة الميدانية للمؤسسات والمستثمرين في مجالات الفلاحة والصناعات الغذائية قصد:

–    تحديث أساليب البرمجة والتصرف في المستغلات الفلاحية بمختلف أنماطها وفي مصانع تحويل المواد الغذائية

–    تأهيل أنظمة الإنتاج في الضياع الفلاحية والرفع من إنتاجيتها وجودة منتوجاتها،

–    إحكام إعداد وتنفيذ مشاريع الاستثمار المجدية في المجالات المذكورة بهدف تحقيق أرفع درجات الجدوى الاقتصادية منها،

–    إجراء دراسات ميدانية حول الإشكاليات التي تحول دون تحقيق الأهداف الإستراتيجية للقطاع الفلاحي على مستوى الإنتاج وذلك من خلال متابعة لصيقة وتقييم علمي لأداء عينة من الضياع الكبرى والصغرى العاملة في القطاع.

–    تعميق النظر

–    ميدانيا فى الإشكاليات المرتبطة بمسالك توزيع المواد الفلاحية وترويجها بالأسواق الداخلية والخارجية وآثارها ليس فقط على دخل الفلاحين وعلى الطاقة الشرائية للمستهلكين، بل وأيضا على تنمية الفلاحة والاقتصاد الوطني ككل.

–    متابعة ودعم سياسة تشجيع المستغلات الفلاحية والمؤسسات المرتبطة بها على التنظيم في شركات تعاونية واتحادات شركات تعاونية كخيار استراتيجي ضروري لتحقيق نقلة نوعية للفلاحة التونسية وللقطاعات المرتبطة بها.​​​​​​

الحبيب جملي متزوج وأب لأربعة أطفال وليس له أيّ انتماءات سياسية.

barchanews

الصفحة 1 من 174
  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top