إلى حواء.. دليلك الواقعي للنجاح في العمل

إلى حواء.. دليلك الواقعي للنجاح في العمل

السبت، 14 مايو 2022 01:00

 

تعاني حواء من مشكلات بالعمل تسرق فرصها بالنجاح والسعادة، ونقدم لها هذا الدليل لتمنع مشكلات كثيرة ولتكتسب خبرات ولتجيد التعامل مع باقي المشكلات؛ فلا عمل يخلو منها.

إذا كنت تعملين وتنوين ترك العمل بعد الزواج فلا تخبري أحدًا بالعمل؛ فسيعاملونك كعمالة مؤقتة وسينظرون لجهدك بأقل تقدير ويتخطونك بالترقيات ويمنحونها لمن ستبقى بالعمل؛ ومن يدريك ربما قررت مواصلة العمل بعد الزواج.

اسعدي بالعمل حتى لو لم يحقق طموحاتك منه، ولا تفكري بتركه إلا بعد العثور على عمل مثله أو أفضل؛ ففرصك بالفوز بعمل أوسع وأفضل عند وجودك بالعمل.

حذر ولطف

أتمنى بعد الالتحاق بعمل جديد الحذر بالتعامل وألا تبالغي بالتوقعات وتفرحي بالعمل كوسيلة لتحقيق الذات وشغل أوقاتك بما يفيدك دينيًا ودنيويًا وتنفسي الثقة بالنفس دون مبالغة، وارتدي ثيابًا محتشمة وأنيقة ولا تبالغي بوضع الإكسسوارات أو ارتداء المجوهرات والحلي الذهبية؛ فتثيري ضغينة البعض، وتعاملي بلطف محسوب وضعي مسافات بينك وبين الزملاء ولا تتسرعي بمنح الثقة بأحد ولا تتعاملي بنفور.

لا تتوقعي عملًا بلا مشكلات، فهذا غير واقعي، وتذكري أن العمل جزء فقط من حياتك وليس كلها؛ فلا تلوني حياتك بالحزن عند حدوث مشكلات به، وعند انتهائها اكتبي الخبرات لتحتفظي بها واطردي الذكريات السيئة واهتمي بتحسين حياتك.

امنعي الاستغلال

لا تكتبي على وسائل التواصل أمورًا شخصية، خاصة عند انضمام زميلاتك وزملائك بالعمل؛ ولا تكتبي أين تذهبين ولا تضعين صورك الخاصة؛ وهذا ليس تزمتًا بل حماية لك من التطفل؛ فكلما قل ما يعرفه الناس عامة ومن بالعمل عنك كان أفضل.

عندما تتعاملين مع صاحب عمل لا تظهري حاجتك الشديدة للعمل، حتى لا يستغل ذلك.

لا تخبري أحداً بأسرارك مهما وثقت به، ولا تتورطي بالحديث عن مشكلات العمل مع الزملاء والرؤساء؛ فكثيراً ما يستغلونها أو يثرثرون بها بحسن نية ويضرك ذلك.

لا تخسري

التحفظ مطلوب بالعمل، وهذا لا يعني التجهم، بل لا بد من المجاملات بود حقيقي والتمتع بزمالة تسعدك، ولا تسمحي لأحد بدفعك لفعل ما تكرهين عمله، ولا تقبلي بما تكرهينه حتى لو فعله الجميع.

ارفضي المزاح والتحدث بأمور شائكة مع الزملاء، ولا يوجد رجل يرحب بمزاح أخته مع أي رجل بالدنيا.

لا تغيّري عاداتك الجيدة ولا تحاولي تغييرهم واهتمي بشؤونك وكوني لطيفة مع زميلاتك لتسعدي بالنجاة من المشكلات وبالحفاظ على اعتزازك بنفسك وبالتقاليد اللائقة.

سيسعى البعض لجذبك لدخول صراع؛ فكوني ذكية ولا تحققي لهم رغبتهم وسيطري على ردود فعلك ولا تتصرفي باندفاع فتخسرين.

"من قلة غلطه احتاروا فيه".. مثل رائع، أتمنى تطبيقه في التعاملات وخاصة بالعمل وستربحين كثيراً.

اضطهاد وخوف

قالت لي بنت: إن مديرتها تضطهدها وتريد طردها وتمنعها من إثبات نفسها وهي تحتاج ماديًا للعمل.

قلت لها: الرزق بيد الله وحده؛ واطمئني فلا يستطيع مخلوق حرمانك من رزقك، واهدئي ولا تظهري قلقك وقومي بتمثيل الهدوء ولا تحتدي معها وابتسمي وأنت تتعاملين معها بلا نفاق بالطبع، ولا تبالغي بمحاولة إثبات تفوقك بالعمل، واحرصي على إتقانه وعدم ارتكاب أخطاء وأدائه دون أي تأخير.

ولا تظهري أبداً احتياجك للعمل، وابحثي عن عمل آخر، ولا تخبري أحداً بمجال عملك، واطردي الخوف من استبعادك من العمل، فكثيراً ما تكون مخاوفنا بلا أساس من الواقع.

إيذاء ومضايقات

قالت لي سيدة: زميلي يتصيد الأخطاء لي ويخطط لإيذائي ويترصدني وأتحمل، فرددت: ليس المطلوب منك التحمل ولكن حماية نفسك، ومعرفة لماذا يسيء إليك، وهل تفعلي تصرفات تحرضه عليك؟ وكيف توقفين الإيذاء.

عندما يضايقونني بالعمل أبتسم ولا أرد عليهم؛ هذا ما قالته بنت.

قلت لها: لا تبتسمي حتى لا تستفزيهم وتعطيهم سبباً للاستمرار بالمضايقة؛ والأفضل التجاهل التام وتمثيل الانهماك بأي شيء وعدم منحهم الاستمتاع بمضايقتك والبحث عن أسباب مضايقتهم لك، فقد تكون ردًا على تعاملك معهم باستعلاء أو سوء تفاهم؛ وأزيلي السبب بلطف وتدرج.

صراع وتجاهل

أحرص بعملي على أداء أقل ما يمكنني مما يمنعهم من عقابي ولا أفعل ما يجب عليَّ فعله كله.. هذا ما قالته شابة.

فقلت لها: ولماذا تضيقين حياتك بالصراعات وتحرمين نفسك من الإنجاز بعملك وإتقانه والتميز به حتى لو كنت لا ترضين عن عملك ماديًا أو كان لا يناسبك وتعملين به مؤقتًا؟

لماذا لا توسعين حياتك بكسر دوائر الصراع تدريجياً وبرفق وبلا تعجل للنتائج؟

شكت لي سيدة من زميلاتها وزملائها بالعمل؛ وقالت: إنهم سيئون جداً.

قلت لها: اكتفي بإلقاء التحية عندما ترينهم مع ابتسامة.

ردت بسرعة: لماذا أقوم بتحيتهم وأنا لا أحتاجهم؟

قلت: تجاهلنا لمن نتعامل معهم يحرضهم ضدنا؛ وحق الزمالة التعامل بلطف بلا مبالغة مع تجنب التطفل.

تذكري دوماً

يتلخص النجاح بالعمل بالمثابرة والإتقان وتجويد العمل وإقامة علاقات جيدة مع الزميلات والزملاء والرؤساء.

اجمعي معلومات عن مهنتك وتدربي عليها واستفيدي بخبرات من سبقوك.

لا تحاولي فرض معلوماتك على زملائك وزميلاتك بالعمل.

تجنبي الكلام بالمواضيع التي تتسبب بالجدال وتجنب الانتقادات والحرص على التعامل باحترام متبادل.

تعاملي بلطف مع زميلاتك، واطردي الغيرة منهن وتجاهليها لو صدرت منهن، ولا تتدخلي بشؤونهن ولا تنتقدينهن، واهتمي بنجاحك وأسعدي نفسك.

إذا حدثت مشكلة بينك وبين زميل أو زميلة بالعمل فتنبهي، فالبعض بسوء نية أو للرغبة بمجاملتك يقوم بشحنك ضده ويزيد غضبك منه ويدفعك للتمادي بالخصومة ويقلل فرص التصالح؛ تحكمي بالموقف ولا تسمحي لأحد بتحريكك أبداً، ولا تظهري فهمك لسوء النية.

إذا تجاوز زميلك معك بالكلام وقمتِ بصدّه، لا تتكلمي معه ثانية، ولا تنفردي به؛ فاستمرارك معه بعد اعتذاره يعطيه إشارة بأنك لستِ جادّة برفض تجاوزه، وتريدين سماع المزيد، والأذكى تجنبه والابتعاد عن تلقينه دروسًا، مثل: وهل ترضى لزوجتك ما تقوله؟ فهذا يفتح الباب أمامه، ولا يغلقه، وأغلقيه جيداً، ولا تسمحي بأي ثغرة ليتسلل منها.

يقتصر الكلام مع الزملاء بشؤون العمل.

امنعي الضرر

من أخطاء بعض بنات حواء التبسط مع الرجال أو استخدام الدلال بالعمل سعيًا لاكتساب الخبرات والمساعدة؛ ولا يعرفن أن ذلك حرام ومهين، وأنهن يعرضن سمعتهن للضرر البالغ، وقد يتم استغلالهن؛ والصواب منع ذلك.

خطأ فادح؛ الاعتياد على مكان العمل واعتباره جزءاً من البيت والجلوس باسترخاء زائد، والمزاح والحكي عن تفاصيل تخص الأسرة.

من الخطأ التعامل بالحدة أو الصوت العالي أو الهجوم لانتزاع الحقوق؛ والأفضل التعامل باحترام وبهدوء وبلا توسل.

لا تواجهي أي مشكلة بالعمل بالبكاء؛ ستزرعين الإحساس بقلة الحيلة بعقلك وقلبك؛ اطردي الرغبة بالبكاء الذي يحرمك من أفضل تعامل مع المشكلة، وهدئي نفسك وتنفسي من الأنف فقط، وأرخي كتفيك واجلسي باعتدال، وتبثي قدميك بلطف على الأرض وستحسين بهدوء لطيف يساعدك.

لا تواجهي مشكلاتك بالغضب والصراخ؛ ستزيد وستقعين بمشكلات أخرى؛ قومي بتمثيل الهدوء ولا تتسرعي بالتصرف ولا تقولي ما تندمين عليه وتدربي على تأجيل رد فعلك وستربحين.

أخطاء ولكن..

عندما تخطئين؛ لا تجهدي نفسك، واكتبي الخطأ حتى لا تنسيه ولا تكرريه وتعلمي الصواب.

 كلنا نخطئ ونتعلم من أخطائنا، المهم ألا نكابر ونعترف بها.

اعترفي بالخطأ وتعهدي بتصويبه والحرص على عدم تكراره ولا تبالغي بالاعتذار، وكافئي نفسك معنوياً ومادياً كلما تحسنت وإذا تراجعت ابدئي من جديد.

قاومي الإغراءات بوقت العمل، كمتابعه وسائل التواصل أو الاتصال بصديقة أو الرد على مكالمة، وقولي لنفسك ما أفعله أهم، والباقي يمكن أن ينتظر وسأفعله بعد الانتهاء، وتدربي على الحزم مع نفسك.

احصلي على فترات راحة لتجددي نشاطك وتقوي عزيمتك، بينما العمل المتواصل سيتسبب بالإجهاد الذي يؤثر بالسلب على رغبتك بمواصلة تحقيق أحلامك.

آخر تعديل على السبت, 14 مايو 2022 16:00

مجتمع ميديا

  • الكويت والاتحاد الأوروبي.. صراع حديث جوهره تطبيق "القصاص" للردع والسيطرة على الجريمة

إقرأ المجتمع PDF

azs 2153