8 مهارات اتصال يخسرها ابنك بسبب التكنولوجيا

20:04 03 فبراير 2020 الكاتب :   منجية إبراهيم

أعمل مع الأزواج وأرى -بشكل مباشر- الآثار السلبية للتكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي على مهارات الاتصال الأساسية لدى الزيجات، إن افتتاننا بالشاشات يُقللّ من التفاعل وجها لوجه، رغم أنه مطلوب بشدّة في العلاقات، أراه في أطفالي وأصدقائهم، إن هوسهم بالهواتف ووسائل التواصل الاجتماعي والألعاب والرسائل النصية يسلب الأطفال اليوم مهارات التواصل الأساسية اللازمة للعلاقات مع الآخرين.

الأسوأ من ذلك أجد نفسي أفتقد القدرة والرغبة للاستماع، إذا فقدت هذه المهارات، فمن المحتم ألا يتمتع أطفالنا بها أبداً، ما المهارات التي يفتقِدها أطفالنا؟

فيما يلي 8 مهارات اتصال خسرها الأطفال أو سيخسرونها إذا لم نجر بعض التغييرات الجِدّية:

1- القدرة على التحدث مع الآخرين:

ينمو الأطفال مع ميل نحو التواصل السريع مع تفويت فرصة التواصل الفعلي الرصين مع الآخرين، في هذا الوقت وبسبب ارتباطهم بالتكنولوجيا، يفوّتون الكثير من الفرص في التحدث مع أهلهم، وسرد قصصهم والقيام بالمغامرات الحية ومشاركة المشكلات والتحديات التي تواجههم.

2- القدرة على التفكير والتواصل الفوري:

أغلب أنواع الاتصال التي تحدث عبر الأجهزة تمر بمراحل أو عبر وسائط، مثل رسالة بريد إلكتروني، رسالة نصية، ولكن التواصل وجهاً لوجه يتطلّب أن نكون عفويين، وأن نفكّر بطريقة فورية.

تؤدي الثقافة التي تتمحور حول التواصل عبر الأجهزة -التي تركز على النصوص تحديداً- تؤدي بأطفالنا إلى تحرير اتصالاتهم والتحكم فيها، بينما يصبح التواصل الشخصي مع الآخرين حرجاً؛ لأننا لا نعرف كيفية التفكير والتحدث بسرعة بداهة.

3- التواصل وقراءة السلوكيات غير اللفظية:

عندما نتواصل بشكل أساسي عبر رسالة نصية أو بريد إلكتروني، فإننا نفقد القدرة على التعرف على السلوكيات غير اللفظية وقراءتها في الآخرين، أو التعرف على لغة الجسد، كما يقال كثيراً، فإن التواصل غير اللفظي صوته أعلى من التواصل اللفظي.

4- القدرة على التركيز على الآخرين:

عندما ننفق الكثير من الوقت على هواتفنا، فإننا نفقد القدرة على الاهتمام والتركيز على الآخرين، أحد أصدقائي يعمل مدرّساً في مدرسة ثانوية، لاحظ عندما بدأ التدريس أول مرة أن التلاميذ في فصوله كانوا يتحدثون إلى بعضهم البعض في الفصل الدراسي وفي الممرات، أما الآن فلم يعد التلاميذ مهتمين بالحديث مع بعضهم بعضاً، وأصبحوا منشغلين جميعاً بهواتفهم، في هذه العملية، أصبحنا أكثر تركيزاً على احتياجاتنا بدلاً من احتياجات الآخرين.

5- الكشف عن حقيقة ما نشعر به:

أصبح بإمكاننا -بسهولة- الاختباء وراء عالم الكلمات والرموز التعبيرية، ما جعل التواصل وجهاً لوجه صعباً للغاية، وساهم في إخفاء ما نشعر به حقاً.

6- التفاعل وجهاً لوجه:

في بعض الأحيان نحتاج فقط إلى النظر إلى شخص ما في عينيه، والبكاء على كتف شخص ما، والضحك مع شخص ما، أو الحصول على/ أو منحِ عناقٍ مطمئنٍ، أو التربيت على الكتف، كلما زاد اعتمادنا على الاتصالات المكتوبة/ النصية، زاد تفويتنا لفرصة الجلوس مع أصدقائنا، والاقتراب الجسدي منهم وتشجيع المودة بيننا وبينهم.

7- القدرة والرغبة على الاستماع:

لا يتمتع الأطفال بالقدرة على الاستماع إلى الآخرين، في الوقت نفسه الذي يستمعون فيه إلى الموسيقى أو العروض أو الألعاب على أجهزتهم، وهم في الحقيقة لا يفتقرون إلى القدرة فقط، بل يفتقرون للرغبة للاستماع أيضاً، يختار الأطفال تجاهل الآخرين أو عدم الاكتراث بهم بدلاً من الانخراط معهم في أحاديث ونقاشات.

8- القدرة على إقامة الحجج:

عندما يعتاد الأطفال على التواصل المُختصر، فإنهم يفقدون القدرة على بناء البراهين والحجج، ترتكز حياة الإنسان البالغ على التفكير العميق، وتجميع الأفكار المتماسكة التي تعتمد على بعضها البعض، ولكن تعلّمُ أطفالنا للتواصل المختصر مع الرموز التعبيرية، والكلمات المختصرة، والصور الفكاهية عبر الوسائط التكنولوجية، بدلاً من الكلمات، يمكن أن تعيقهم عن تجميع الأفكار أو الحجج الأعمق.

 

___________________________________

المصدر: "بصائر تربوية" (بتصرف يسير).

عدد المشاهدات 7698

  • وعي حضاري
  • الأكثر قراءة
  • الأكثر تعليقا
Top